منتديات صوت الإسلام صوت الأحمدية
مرحبا بك في منتدى صوت الاسلام صوت الاحمدية

لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

نواقض الإسلام العشر لابن عبد الوهاب ....سبب من أسباب خراب الأمة ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نواقض الإسلام العشر لابن عبد الوهاب ....سبب من أسباب خراب الأمة ...

مُساهمة من طرف جمال في الجمعة يوليو 08, 2011 6:16 am




يعتقد الكثير من المسملين أن قتل المرتد حكم قرآني ثابت من ثوابت الدين .و هذا كلام باطل يدحضه القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة.بل المرتد الذي يقتل هو المرتد المحارب للمسلمين .

توسع بعض علماء الأمة, فأفتوا بوجوب قتل البشر جميعا إذا رفضوا قبول الإسلام .و هذا ضرب من الخيال غير العلمي أصلا .


نتج عن هذا الفكر الخاطئ مآسي كبيرة و رهيبة, حيث غرقت الدول الإسلامية في دوامة القتل باسم الدين .و الإسلام بريء من دماء البشر المسالمين .

و لكون اصل القتل باسم الدين , أبشع الجرائم عبر التاريخ, هو الفكر الوهابي المتعدي على حدود كتاب المجيد .كان لزاما بحث هذا التأصيل الخاطئ و نقضه , حتى يعرف المسلم دينه دين التسامح و المحبة للناس جميعا إلا المعتدين منهم .

لذا فلنلق نظرة في أصل مآسي الأمة.

الفكر الواهبي : تكفير بدلا دليل و قتل بلا ذنب .



الرسالة التاسعة نواقض الإسلام بسم الله الرحمن الرحيم اعلم أن نواقض الإسلام عشرة نواقض:

يتكلم الشيخ محمد بن عبدالوهاب بثقة مالك اليقين التام , و كأن كلامه قرآن كريم لا يجوز مخالفته .و لا يملك أحد أمامه حق مناقشة كلام الشيخ .و نتيجة هذا الأسلوب هو فرض الشرك بالله تعالى على المسلمين فرضا.لأنع معنى كلام الشيخ أن كل مسلم ينبغي عليه قبول كلام الشيخ و الإستسلام التام لحكمه هذا مها كان مفتقرا للبراهين القرآنية و العقلية التي ينبغي أن تعطيه الحجية و الإقناع .

و من البديهي أن الشيخ لا يملك دليلا مقبولا و لا من كتاب الله و لا من كلام خاتم النبيين –ص- يثبت يقينا أن نواقض الإسلام عشرة تحديدا.

و كيف سيكون موقف الشيخ نفسه إذا , قال أحد: بل نواقض الإسلام ثمانية فقط؟.أو قال أحدهم بل نواقض الإسلام 37 مثلا؟.

فلا الشيخ يملك برهانا على تحديده نواقض الإسلام و لا من يقول أنها 08 , و لا من يقول أنها 37 .فكلها أحكام جزافية من غير محاكمة عادلة .

و لا شك أن الشيخ قد أتى بشيء جديد في دين الله , لا نعرف له أصلا من كتاب الله و لا من سنة رسوله –ص-.

و من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه فهو رد .و كل بدعة ضلالة .و هنا مأخذ عظيم و قوي على كلام الشيخ الذي هب لترسيخ التوحيد و محاربة الشرك, فأتى بأشياء بدعية تفرض الشرك بالله فرضا .

ثم كيف يكون موقف الشيخ إذا , زعم أحد أن نواقض الإسلام هي خمسة فقط؟.و هي الكفر بأركان الإيمان الخمس المذكرة في الآية 136 من سورة النساء .و لا سيما حين يحتج صاحبنا بكلام الله تعالى :

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا} (136) سورة النساء.

فقد حكم الله تعالى بالضلال البعيد على كل من يكفر بالله و ملائكته و كتبه و رسله و باليوم الآخر .

و من الواضح أن هذا القول أصح من كلام ابن عبدالوهاب بشكل كبير جدا.

و ما قول الشيخ لو احتج أحدنا أنه يخرجك من الإسلام ما أدخلك فيه؟.

فمن آمن بأركان الإيمان الست (( الإيمان بالله, و ملائكته و كتبه, و رسله, و اليوم الآخر و القدر خيره و شره)) فهو المسلم.و من كفر بركن منها فقد خرج من الإسلام.

أليس هذا أيضا أصح من كلام الشيخ المفروض فرضا على المسلمين ؟.

ثم ماذا لو وضعنا نواقض الإسلام عند الشيخ على بساط البحث فهل سيصمد طرحه أمام البراهين القرآنية و الحديثية و العقلية؟.لا أظن .

( الأول ): الشرك في عبادة الله تعالى، قال الله تعالى:{إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ}1. وقال:{إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ}2؛ ومنه الذبح لغير الله كمن يذبح للجن أو للقبر.

الشرك يخالط الإيمان.فلا يقال للكافر أنه مشرك بالله .لأنه كافر صراحة.كمن يكفر بالله و ينكر وجوده , أو قدرته أو تدبيره الكون .أو يكفر بالملائكة, و ينفي وجودهم برأيه دون دليل قط.أو يكفر بالرسل أو بواحد منهم, و هكذا...فهذا يقال عنه كافر و لا يقال عنه مشرك .


بينما الشرك يكون في عقائد بعض المسلمين المؤمنين .و الشرك أن تجعل لله ندا .لذلك نرى قول الله تعالى يبين هذه الحقيقة . {وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ} (106) سورة يوسف.


كما لا ننسى أن رسول الله –ص- أخبرنا قائلا : (( الشرك أخفى في أمتي من دبيب النمل )).أو كما قال الصادق الأمين عليه الصلاة و السلام .

مع أن رسول الله يتحدث عن الشرك إلا أنه يخص بحديثه أمته, و هو يعلم أنها أمة مسلمة.

و من الواضح الجلي أن هذا الناقض لم يصمد أمام البراهين القرآنية و الحديثية .بالرغم من اختصار الاستدلال في آية و حديث نبوي شريف واحد.

( الثاني ): من جعل بينه وبين الله وسائط يدعوهم ويسألهم الشفاعة ويتوكل عليهم، كفر إجماعا.

الناقض الثاني لابن عبد الوهاب , مشمول في الناقض الأول .لأن من يجعل واسطة بينه و بين الله تعالى يكون مشركا بالله .و من يسأل البشر الشفاعة بدلا من الله تعالى , أو يتوكل على المخلوق ناسيا الخالق , فهو مشرك بالله و ليس كافرا .فهو يبقى مسلما, لكنه أشرك بالله تعالى غيره من المخلوقات.

و ها هو الناقض الثاني يسقط فورا , لأنه مشمول في الناقض الأول الذي سقط أيضا , لخلط الشيخ بين الكفر و بين الشرك .

فضلا على التوسل بالصالحين , ليس عليه إجماع الأمة الإسلامية.مع الإعتراف بخطأ القائلين به –شيعة و صوفية- إلا أن كلامهم ينسف دعوى حصول الإجماع الذي يدعيه الشيخ.




( الثالث ): من لم يكفر المشركين، أو شك 3 في كفرهم، أو صحح مذهبهم، كفر.



سبق أن بينا أن الشرك يخالط الإسلام و الإيمان .فالمشرك ليس كافرا و إنما مسلم جانب الحق في فهمه توحيد الله تعالى , فصار مشركا لكنه يبقى مسلما طالما لا يزال يقول انه مسلم.

يقول الله تعالى : {قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} (151) سورة الأنعام.

فالآية الكريمة بالرغم من مخاطبتها المسلمين المؤمنين إلا أن الله تعالى حرم علينا أن نشرك بالله شيئا.

ثم إن رسول الله –ص- حين أراد أن يجري إحصاء للمسلمين , طلب من القائمين على هذه العملية أن يكتبوا له من تلفظ بالشهادتين .

فالمسلم من تلفظ بالشهادتين معلنا قناعته بهما إلى درجة أنه يشهد على صحتهما أمام الخلق .

و ليس لبشر أم يشق على قلب بشر ليقول له : لا أنت لست مسلما مهما شهدت الشهادتين .

فهذا النافي لإسلام الناطق بالشهادة يصير في مقام خطير بين يدي الله تعالى.لأنه يعلن أنه صار يعلم الغيب و ما تخفي الصدور .

فالمسلم هو من أعلن الشهادتين موقنا بصحتهما.و ليس لأحد أن يشك في إيمانه لأنه لا أحد غير الله يملك هذه الصلاحية .

و من العبث أن يدرج الشيخ ناقضا كهذا, يستند أصلا للعلم بالغيب .فهو يفترض أن الناس الذين يخاطبهم هو و هو واحد منهم يملكون الغيب و يعلمون ما في صدور الناس.

و من العبث أن يقول الشيخ: (( و من صحح مذهبهم)).لأن المسلم الموحد العالم لا يمكن أن يصحح مذهب المشركين . فصار كلام الشيخ لا فائدة منه.


و ها هو الناقض الثالث يسقط أيضا كما سقط الناقضان الأولان.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 سورة النساء آية: 48.

2 سورة المائدة آية: 72.
3 لفظ (شك) من الدرر السنية وهو الصواب.


ص -386- (الرابع): من اعتقد أن غير هدي النبي صلى الله عليه وسلم أكمل من هديه، أو أن حكم غيره أحسن من حكمه، كالذي يفضل حكم الطواغيت على حكمه، فهو كافر.

هذا ناقض لا مجال لوجوده أصلا.لأن كل مسلم يؤمن بالله و رسله, و يؤمن برسالة خاتم النبيين, لا يمكن أن يتبادر إلى ذهنه أن هناك هدي أهدى من هدي خاتم النبيين .لأن هذا سيكون قد كفر برسالة خاتم النبيين .بمعنى أنه لم يؤمن برسول الله –ص- فهذا كافر بداهة.

(الخامس): من أبغض شيئا مما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ولو عمل به، كفر.

الناقض الخامس لا داعي له, طالما سبقه الناقض الرابع لأن الخامس متضمن حتما في الرابع .فلا يبغض المسلم شيئا مما جاء به رسول الله –ص- إلا إذا اعتقد أن هناك ما هو أحسن و أفضل مما جاء به الرسول –ص-.

فما الداع لهذا الناقض ؟.



(السادس): من استهزأ بشيء من دين الرسول صلى الله عليه وسلم، أو ثواب الله، أو عقابه، كفر، والدليل قوله تعالى:{قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ}1.



نفس الشيء , ناقض موجود في الناقض الرابع.فمن استهزأ بشيء من دين الرسول يعني أنه كفر بالرسول و برسالته كلها.

فلا داع لهذا الناقض أيضا . (السابع): السحر، ومنه الصرف والعطف، فمن فعله أو رضي به، كفر. والدليل قوله تعالى:{وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ}2.


هذا الناقض تبادر للشيخ نتيجة فهمه الخاطئ للسحر .فهو يعتقد أن السحر هو تلك الممارسات المتعلقة بالطلاسم و الشعوذة.و أن لها تأثيرا على عقول الناس و أحاسسيسهم.و هو فهم خاطئ لا دليل عليه البتة.و السحر المذكور في القرآن, هو سحر التخييل .و المؤامرات التي تحاك في الظلام.و عليه فالناقض الذي وضعه الشيخ مبني على فهم باطل .و هو يهدم أكثر مما تصور الشيخ أنه سيبني.

فالسحر بهذا المفهوم سيصبح ذريعة في يدي الناس جميعا, بحيث يمكنهم اتهام أي أحد بممارسة السحر و بالتالي يحكمون بتكفيره, ثم يحكمون بقتله .

و هذا كله مبني على باطل , فهو باطل .

(الثامن): مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين، والدليل قوله تعالى:{وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}3.

ناقض آخر مبني على مفاهيم خاطئة , لا سند لها من كتاب و لا من سنة.إنها نظرية الولاء و البراء التي يصفها أصحابها أنه أوثق عرى الإيمان.فأوجبوا على المسلم كره و بغض الكفار و المشركين لا لشيء إلا لمخالفتهم اعتقاد المسلمين.و القرآن الكريم ينقض هذا الفهم العنصري الباطل. و السنة النبوية التي شهد الصحابة تطبيق رسول الله لها عمليا , تثبت بطلان فهم الشيخ .

فالولاء في الإسلام هو للحق و للعدل.و البراء من الظلم و من الباطل.

و قد يوجب الإسلام على المسلمين مقاتلة المسلمين المعتدين و مناصرة الكفار المظلومين.و كف أيدي المسلمين المعتدين الظالمين على أذى غيرهم حتى و لو كانوا كفارا.

فما فائدة الناقض الثامن و هو يخالف روح الإسلام كله؟.



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 سورة آية: 65-66.

2 سورة البقرة آية: 102.
3 سورة المائدة آية: 51.


ص -387- ( التاسع ): من اعتقد أن بعض الناس يسعه الخروج عن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم كما وسع الخضر الخروج عن شريعة موسى عليه السلام، فهو كافر.

ناقض متضمن أيضا في الناقض الرابع .فمن اعتقد جواز الخروج عن شريعة محمد-ص-فهو قد كفر جهارا .لأنه يكفر برسالة خاتم النبيين صراحة.

و نرى بوضوح سقوط الناقض التاسع .

( العاشر ): الإعراض عن دين الله تعالى، لا يتعلمه ولا يعمل به، والدليل قوله تعالى:{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ}1

. ولا فرق في جميع هذه النواقض بين الهازل والجاد والخائف، إلا المكره. وكلها من أعظم ما يكون خطرا، ومن أكثر ما يكون وقوعا.
فينبغي للمسلم أن يحذرها ويخاف منها على نفسه، نعوذ بالله من موجبات غضبه وأليم عقابه، وصلى الله على خير خلقه محمد وآله وصحبه وسلم.


الإعراض عن دين الله تعالى يعني الكفر .فهل يمكن مطالبة الكافر بتعلم الدين الإسلامي ؟.هذا شيء لا يسعفه منطق و لا واقع .و إن عنى الشيخ إعراض المسلم عن تعلم دينه و العمل به .فهنا سنصبح أمام قضية كبيرة جدا جدا. لأن الغالبية القصوى للمسلمين لا يعرفون الدين إلا من آبائهم.بحيث قليل جدا هم من يهتمون ببحث عقائدهم, حتى يكونون على بصيرة من دينهم .فهل سيحكم الشيخ عليهم جميعا بالكفر؟.


و من باب الدقة, ما هو العلم الذي يريدنا الشيخ أن نتعلمه؟.

لا شك أن علم يوافق عليه الشيخ .بحيث أنك لو سعيت لتعلم الدين من غير منهج الشيخ لحق عليك الناقض العاشر .فكل مخالف للشيخ, لا يكون علما واجب التعلم و العمل به .


فمثلا , إذا رفضت ناقضا من نواقض الإسلام عند الشيخ, فأنت قد أعرضت عن تعلم الدين و العمل به.لأنك لم تكفر مني كفرهم الشيخ .


و هكذا نرى أن الشيخ جانب الصواب مجانبة كبيرة رهيبة.
avatar
جمال
مشرف عـام
مشرف عـام

رقم العضوية : 15
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
عدد المساهمات : 16
نقاط : 40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نواقض الإسلام العشر لابن عبد الوهاب ....سبب من أسباب خراب الأمة ...

مُساهمة من طرف خالد في الجمعة يوليو 08, 2011 11:43 am

لم تبق له ولا حتى ناقض Very Happy

أعجبتني مقالتك وأفادتني بارك الله فيك أستاذ جمال

جزاك الله
avatar
خالد
عضو جديد
عضو جديد

رقم العضوية : 46
تاريخ التسجيل : 08/07/2011
عدد المساهمات : 4
نقاط : 8

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نواقض الإسلام العشر لابن عبد الوهاب ....سبب من أسباب خراب الأمة ...

مُساهمة من طرف islamnoor10 في الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 4:09 pm

بارك الله فيك أخي جمال على هدا التوضيح في هده النواقض التي لا أساس لها
avatar
islamnoor10
عضو جديد
عضو جديد

تاريخ التسجيل : 23/08/2011
عدد المساهمات : 6
نقاط : 16

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى