منتديات صوت الإسلام صوت الأحمدية
مرحبا بك في منتدى صوت الاسلام صوت الاحمدية

لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

الالحاد بين هشاشة الموروث وقوة الاسلام 16

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الالحاد بين هشاشة الموروث وقوة الاسلام 16

مُساهمة من طرف علي رحمة في الخميس نوفمبر 28, 2013 10:39 pm

المبحث الثالث
                                   النقطة الاولـــــــــي
                      نفي حديث سحر الرسول صلي الله عليه وسلم
ورد في كتب الاحاديث حديثا يتهم الرسول صلي الله عليه وسلم بانه قد سحر من قبل شخص يهودي اسمه ( لبيد ابن الاعصم ) وللاسف الشديد راج هذا الحديث علي السنة ما يطلق عليهم بالعلماء . بداعي انه ورد في صحيح البخاري . وصحيح البخاري عندهم وعلي حد زعمهم هو اصح الكتب بعد كتاب الله . وهذا قول عار من الصحة تماما  اذ يأبي الله العصمة الا لكنابه ( القران الكريم ) . ولو كان البخاري حي يرزق في زمننا هذا  لما  اقرهم علي مقولتهم هذه وربما عنفهم عليها . فرحم الله البخاري الذي اجتهد وجمع لنا  احاديثا ضمنها صحيحه . الا ان هذا الصحيح ماظهر للنور علي هيئة مطبوعة الا بعد وفاة البخاري بمائة عام .. لذلك لا نستبعد ان يكون قد دس عليه الكثير من الاحاديث الباطلة من قبل اعداء الاسلام والمنافقين .. بالاضافة لما حواه اصلا - ولابد - من بعض الاحاديث التي تصح . اذ لم يتوعد الله تعالي بحفظ كتاب غير كتابه ( القران العظيم ) لذلك قال تعالي ( انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون ) وقال عز وجل عن القران الكريم ( لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ) في الوقت الذي لم نسمع او نقرا مثل هذه الايات في حق البخاري وصحيحه اطلاقا ..
الامر الذي يجعلني اتساءل ايدافعون عن عصمة رسول الله صلي الله عليه وسلم  ام  عصمة البخاري وصحيحه ؟
ايدافعون عن عصمة كتاب الله ام عصمة صحيح البخاري ؟ ففي الوقت الذي قالوا واصروا فيه علي ان القران به ايات تنسخ ايات اخري لم نسمع منهم يوما انهم قالوا ان البخاري به احاديث نسخت اخري ... ليس هذا فحسب بل وكفروا من قال بعدم وقوع النسخ في القران .. وفعلوا  ذلك  مع كل من قال ان صحيح البخاري به احاديث لا تصح .. وياله من امر مدهش ومقياس باطل بداهة ..
الا ان تعنتهم وغرورهم اعماهم عن رؤية الحق ..
اعود الان الي النقطة الاولي من المبحث الثالث وهي حديث سحر الرسول صلي الله عليه وسلم لمناقشته بهدوء لعلنا نعيد بعضا  ممن الحدوا  او شكوا  في عصمة رسول الله  الي الاسلام النقي الحقيقي العظيم .. فمن الحدوا  او اصبحوا لادينيين او شكوا اتبعوا العلماء فقط ولم يعرفوا القران العظيم ولم يمسوه والا لعرفوا ان القران الكريم نفي  وقوع السحر بالرسول صلي الله عليه وسلم . وهذا ما سيتبين لنا حالا ..
جاء في صحيح البخاري ما نصه كالتالي ( كان رسول الله صلي الله عليه وسلم سحر . حتي كان يري انه ياتي النساء ولا ياتيهن . وهذا اشد ما يكون من السحر ,اذا كان كذا , فقال :_ يا عائشة اعلمت ان الله قد افتاني فيما استفيته فيه , اتاني رجلان فقعد احدهما عند راسي والاخر عند رجلي , فقال الذي عند راسي للاخر : ما بال الرجل ؟ قال : مطبوب , قال : ومن طبه ؟ قال : لبيد ابن اعصم , رجل من بني زريق حليف ليهود كان منافقا , قال : وفيم ؟ قال : في مشط ومشاطة , قال : واين ؟ قال : في جف طلعة ذكر , تحت رعوفة في بئر زروان , قالت فاتي النبي صلي الله عليه وسلم البئر حتي استخرجه , فقال : هذه البئر التي اريتها , وكأن ماؤها نقاعة الحناء , وكأن نخلها رؤوس الشياطين . قال : فاستخرج , قالت عائشة : فقلت افلا ؟ - اي تنشرت - قال : اما والله فقد شفاني الله , واكره ان اثير علي احد من الناس شرا  . ) الراوي عائشة والمحدث البخاري 5765 ...
ان الرد علي هذه الرواية لا يحتاج لكثير كلام لمخالفتها صريح القران الكريم تماما . غير انني مضطر لسرد جميع الادلة النقلية اولا والعقلية ثانيا حتي يتنبه الذين يدافعون عن عصمة البخاري رضي الله عنه متجاهلين عصمة القران الكريم وعصمة الرسول صلي الله عليه وسلم ...
** ورد في معظم كتب التفاسير ان لم يكن كلها  انه حينما سحر الرسول صلي الله عليه وسلم انزل الله المعوذتين فشفي الرسول صلي الله عليه من السحر .... 
وهذا  قول عار من الصحة تماما ولا اعرف من اين اتوا بهذه الرواية المخترعة ؟ فالمعوذتين مكيتين وحادثة السحر مدنية !
تري هل جهل الرسول عليه الصلاة والسلام قراءة المعوذتين قبل ان يسحر ؟
ان هذا الاختراع في حد ذاته كفيل بنسف رواية السحر من جذورها , اذ من العيب القول بان الرسول عليه الصلاة ما كان يقرا المعوذتين الا بعد ان سحره لبيد ..
اضف لذلك قولهم ان سبب نزول المعوذتين علي الرسول صلي الله عليه وسلم هو حادثة السحر. لهو في حد ذاته دليل علي ان الذي دس رواية السحر في صحيح البخاري كان من المنافقين او من اعداء الاسلام , وذلك واضح جدا من جهله بان المعوذتين كانتا مكيتين . وحيث انهما مكيتين ومانعتا لوقوع السحر علي من قراهما  فمحال ان يسحر الرسول صلي الله عليه وسلم وذلك لاستحالة القول انه لم يكن يقرا المعوذتين .
اضف لذلك  ان السحر ليس كما يظن معظم الناس من ان  له تاثير علي احد فالسحر ما هو الا فن تخييل وخداع . والكذب الشديد ايضا سحر . وخلط الحق بالباطل سحر . اما  ان يكون السحر له علاقة بالتاثير علي القدرات العقلية او البدنية لانسان فهذه خرافة روج لها المتاجرون بالدين ليتكسبوا من ورائها .. قال تعالي ( ولا يفلح الساحر حيث اتي ) فكيف افلح مع خير البشر ؟ 
العجيب انك لو سالت اي شيخ من هؤلاء  هل يمكن ان يؤثر السحر علي الشيوخ والعلماء ؟ لنظر اليك مغاضبا وربما اتهمك بالجهل قبل ان يخبرك ان السحر لا يؤثر علي حاملي القران ولا علي اهل الله .. ! ولا حول ولا قوة الا بالله .

** سؤال مهم يطرح نفسه بشدة . هل السحر من عمل الشيطان ام انه من عمل الرحمن ؟
ان الجواب الوحيد الذي نتفق عليه جميعا سواء من انكروا حديث السحر او من اصروا علي صحته .هو ان السحر عمل من الشيطان .
ومما لا شك فيه اننا وهم متفقون علي ان الشيطان ليس له سلطان علي عباد الله الصالحين ( ان عبادي ليس لك عليهم سلطان ) ومادام الشيطان خائب خائر امام عباد الله الصالحين فكيف افلح مع خير عباد الله ؟ ثم الم يسلم شيطان رسولنا العظيم صلي الله عليه وسلم ؟  فكيف اذن وجد الشيطان سبيله لسحر الرسول صلي الله عليه وسلم ؟
ان الاصرار علي القول بسحر رسول الله صلي الله عليه وسلم ليس اساءة للرسول وفقط بل هي الاساءة لله عز وجل مباشرة .. وهو ادعاء ضمني بان الله جعل للشيطان سبيلا للتسلط علي خير البرية . وهذا مالا يمكن ان يقبله احد .
او ان الشيطان استطاع خداع الله وتمكن من سحر رسول الله والعياذ بالله .. وهذا ايضا مما لا يمكن ان يقبله احد .
والا  فعليهم ان يقدموا ردودا علي هذه التساؤلات التي طرحناها . والتي سنطرحها في السطور التالية ..

**  ورد في صحيح البخاري  عن رسول الله صلي الله عليه وسلم  قال ( من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يصبه مرض ولا سحر  ) تري هل كان الرسول صلي الله عليه وسلم ممن ينصحون الناس بالبر وينسون انفسهم ؟ وحاشاه ..
هل كان يعلم الصحابة ان  التمر يقي الانسان من الاصابة بالسحر ولكنه لم يتعلم ذلك ؟ شيء عجيب .
لقد وردت هذه الرواية بعد عدة صفحات من حديث السحر المكذوب في صحيح البخاري .. وهذه الرواية الصحيحة تنسف حديث السحر نسفا ....

** قال تعالي ( والنجم اذا هوي* ما ضل صاحبكم وما غوي *وما ينطق عن الهوي* ان هو الا وحي يوحي* )
ينفي الله عز وجل في هذا الايات من سورة النجم ان يضل رسول الله صلي الله عليه وسلم في اي مرحلة من مراحل حياته او ان يغوي .. ولا شك ان من وقع تحت تاثير السحر وتاثير الشيطان فقد ضل وغوي ..
وهذا مالا يمكن ان يقبله احد في حق المصطفي صلي الله عليه وسلم .. فان قبله المتمشيخون والمتعالمون فهم احرار  .. ولكن علينا ان نرد بالحجج والبراهين والله عز وجل هو الهادي ...

** قال تعالي ( وقال الظالمون ان تتبعون الا رجلا مسحورا * انظر كيف ضربوا لك الامثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا * )
الفرقان .
ورغم وضوح الاية تماما  وبيان انه لا يتهم الرسول صلي الله عليه وسلم بانه مسحور الا  الظالمون ( الكافرون ) .
الا  انني اجد انني مضطر للجوء لاحد المفسرين المعتبرين فلعلهم يصدقونه ...
يقول محمد الطاهر ابن عاشور في تفسيره التحرير والتنوير تفسيرا لهذه الاية ما نصه كالتالي :-
( الظالمون هم المشركون وغير عنوانهم الاول الي عنوان الظلم وهم هم تنبيها علي ان في هذا القول اعتداء علي الرسول بنبزه بما هو بريء منه وهم يعلمون انه ليس كذلك , فظلمهم له اشد ظلم .
ويفول ابن عاشور ايضا والمسحور الذي اصابه السحر , وهو يسبب اختلال العقل عندهم , اي : ما تتبعون الا رجلا اصابه خلل العقل قهو يقول ما لا يقول مثله العقلاء .
وذكر ( رجلا ) هنا لتمهيد استحالة كونه رسولا . لانه رجل من الناس , وهذا الخطاب خاطبوا به المسلمين الذين اتبعوا النبي صلي الله عليه وسلم .
ومعني ( انظر كيف ضربوا لك الامثال ) انهم ضربوا لك الامثال الباطلة بأن مثلوك برجل مسحور.
وقوله ( انظر ) مستعار لمعني العلم تشبيها للامر المعقول بالامر المرئي لشدة وضوحه .
و ( كيف ) اسم للكيفية والحالة مجرد هنا عن معني الاستفهام .
وفرع علي هذا التعجيب اخبار عنهم بانهم ضلوا في تلفيق المطاعن في رسالة الرسول فسلكوا طرائق لا تصل بهم الي دليل مقنع علي مرادهم ... ففعل ( ضلوا ) مستعمل في معنييه المجازيين هما :- معني عدم التوفق في الحكمة , ومعني عدم الوصول للدين الحق , وهو هنا تعجيب من خطئهم واعراض عن مجاوبتهم ... ) انتهي
هذا هو تفسير ابن عاشور وهو لا يحتاج لتفسير . ولكن الخلاصة انه فهم الاية كما فهمها غيره من السلف علي انها توضح انه لا يقول عن الرسول مسحورا ( علي وزن مفعول ) الا الكافرون ...
وكما قلت فالاية اوضح من اي تفسير واجلي .. وكلام الله تعالي هنا لا يقبل مزايدات ولا مناقصات . فلا يقول ان الرسول صلي الله عليه وسلم مسحور الا الكافرون .
وهذا دليل قاطع علي ان حديث السحر مدسوس علي صحيح البخاري من قبل اعداء الاسلام ,, او علي اقل تقدير ان البخاري اخطا في وضع هذا الحديث الباطل ..
انه لمن الاولي لنا ان نرد حديثا او عشرة او حتي مائة حديث في صحيح البخاري ان خالفت صريح القران من ان ننسب العصمة لصحيح البخاري . وننقص هذه العصمة عند الرسول صلي الله عليه وسلم . فالقول بعصمة المصطفي اولي من القول بعصمة صحيح البخاري . والا سنضطر ان نفعل فعل المتعالمين ونحاول صرف الاية عن سياقها وربما ازلنا منها واضفنا اليها لا لشيء الا للدفاع عن عصمة صحيح البخاري ..
ارجو ان ننتبه جميعا لهذه النقطة فيأبي الله العصمة الا لكتابه  ولنبيه صلي الله عليه وسلم .

** نقطة اخري هامة الا وهي اذا حدث وسحر النبي صلي الله عليه وسلم . وحاشاه .. فلماذا  جاءتنا هذه الرواية من طريق واحد وهو طريق هشام ابن عروة الذي عرف بانه كان يرسل عن ابيه وروي هشام هذه الرواية عن ابيه عن امنا عائشة رضي الله عنها .. اقول لو صح حديث سحر الرسول  فلابد ان زوجات النبي صلي الله عليه وسلم علموا بذلك ولابد انهم  رووه !!! غير ان هذا لم يحدث اطلاقا ... الم يكن الرسول صلي الله عليه وسلم يبيت كل ليلة عند احدي زوجاته ؟ الم يحدثهن بانه مسحور ؟ الم يلاحظن تغيرا عليه ؟ الم يسالن عائشة رضي الله عنها عما فيه الرسول من تغير ؟
ان حادثة السحر هذه لو صحت لتناقلها نساء النبي صلي الله عليه وسلم ولحدثوا بها .. غير ان هذا لم يحدث ..
ليس هذا فحسب بل اضف لذلك الالاف من صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم  . وهم من كانوا يواكبونه في كل خطواته وسكناته ... الم يكن يصلي بهم المصطفي صلي الله عليه وسلم  الفروض الخمس يوميا ؟  الم يلاحظوا انه مسحورا ؟ هل خيل له انه صلي بهم وهو لم يصلي بهم؟
الحق انني لا اعلم سببا لدفاعهم عن هذه الرواية الباطلة المدحوضة .. الا ان كانوا يقفون مع الظالمين من اعداء الاسلام ... فلو صحت هذا الرواية لتناقها صحابة رسول الله رضي الله عنهم جميعا .. ولتم تداولها علي السنة امهات المؤمنين فقد كان الرسول يبيت عند كل واحدة منهن ليلة .... غير ان هذا لم يحدث ,,
لقد وعد الله تعالي ان يجعل كلامه في فم رسوله صلي الله عليه وسلم كما جاء في الكتاب المقدس كنبوءة عن الرسول صلي الله عليه وسلم .. ان وعد بان يجعل كلامه  في فمه لا كلام الشيطان ولا كلام ساحر ,, وهذا دليل اخر علي بطلان هذه الرواية ..
 
** قال تعالي ( اليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فما له من هاد ) الزمر 36
فهل من تكفل الله بحفظه وكفايته يقع فريسة لشيطان من الانس او شيطان من الجن ؟ هل يقع حتي فريسة لو اجتمع عليه كل شياطين الانس وكل شياطين الجن ؟ تلك اذن قسمة ضيزي ... ( ان كفيناك المستهزئين ) كيف ؟ اليس السحر استهزاء بالرسول صلي الله عليه وسلم ؟  اليس استهزاءا بالله عز وجل الذي تعهد بان يكفي نبيه ؟
اخيرا  اربأ بي وبكم ان نكون من الظالمين ( الكافرين ) الذين اتهموا الرسول صلي الله عليه وسلم بانه مفعول به السحر ,, فعديد الايات القرانية تنسف حديث السحر المدسوس الباطل .. واصرارنا علي القول بان الحديث صحيح رغم كل هذه الادلة هو من وجهة نظري اصرار علي الانتقاص من عصمة رسول الله وانتقاص من عصمة القران الكريم بل وانتقاص من الله تعالي .. لا لشيء  الا للقول بعصمة البخاري وصحيحه ..
وعليه فعلي المصرين علي قولهم ان ينظروا عمن ندافع وعمن يدافعون ..؟
اننا ندافع عن رسول الله صلي الله عليه وسلم وعن القران العظيم وعن الله تعالي ولكنهم يدافعون عن البخاري رضي الله عنه .. الذي لو كان حيا بيننا اليوم لتبرء منهم .
هذا والله تعالي اسال ان  يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه .
هشام عبد الجواد

_________________
خادمكم علي رحمة
avatar
علي رحمة
مشرف عـام
مشرف عـام

رقم العضوية : 17
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
عدد المساهمات : 91
نقاط : 238
الموقع : http://www.agweba.com/main/default.asp

http://ansar-alahmadiyya.jimdo.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى