منتديات صوت الإسلام صوت الأحمدية
مرحبا بك في منتدى صوت الاسلام صوت الاحمدية

لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

سلسلة كشف الأخطاء التي يقوم عليها الفكر التقليدي الشائع بين الناس (02)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سلسلة كشف الأخطاء التي يقوم عليها الفكر التقليدي الشائع بين الناس (02)

مُساهمة من طرف Abide Mel في الخميس نوفمبر 24, 2011 2:08 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

أشهد ان لا إله إلا الله واشهد أن محمدا عبده ورسوله

على ضوء ما وضحناه في الجزء الأول من هذه السلسلة نستمر في الكشف عن الأخطاء التي يقوم عليها الفكر التقليدي الشائع بين الناس ، ولذلك رأينا أن نبدا بتناول أركان الايمان من عقائد عظيمة لنرى كيف هي الرؤية العامة التي من خلالها يبني عامة الناس عقائدهم ، وبالطبع فإن أول هذه العقائد و أعظمها هو الاعتقاد في الله سبحانه وتعالى ، والذي سنحاول كشفه في هذا المقال بفضل الله تعالى وتوفيق منه .

إن أصحاب الفكر التقليدي عموما يقولون أنهم يؤمنون بالله تعالى وينزهونه عن مشابهة مخلوقاته فهو ليس كمثله شيء ، كما يقولون أنه جامع لكل المحامد منزه عن كل العيوب والنقائص ، ونحن بدورنا نؤيدهم في هذا …إلا أنهم وبكل أسف لا يكادون إثبات ذلك إلا وأنكروه لاحقا ، بسب سوء فهمهم لبعض النصوص من الكتاب والسنة خاصة وأنهم يتبنون فكرة أن العقول تنفى أمام المنقول و أنه لا اجتهاد مع النص ، ولذلك تراهم يأخذون النصوص بحرفية تناقض غيرها من النصوص السابقة التي أثبتت تنزيه الله تعالى ونفي مشابهته لمخلوقاته ، بدعوى أنهم لا يصفون الله إلا بما وصف به نفسه ليقعوا في نفي التنزيه عن الله تعالى الذي أقروه سابقا ويشبهون الله تعالى بمخلوقلته رغم إقرارهم سابقا أنه ليس كمثله شيء ، وبهذا التناقض العجيب يحاولون التوفيق بطريقة أعجب منه متخذين تبريرات واهية لا تسمن ولا تغني من جوع بل تزيد تعقيدا للموضوع وتدمر التنزيه تدميرا .
فهم من جهة يقولون الله منزه عن المكان و في الوقت نفسه يقولون الله في السماء فإن سألتهم وهل السماء مكان ؟ أتحفوك باجابات مختلفة أحسنها أن السماء علو ورفعة ، فلو قلت لهم أين العرش ؟ قالوا لك فوق السماء و الله مستو على عرشه ..وهكذا هم ينسفون كل ما حققوه من تنزيه لأنهم يؤمنون بأن العرش شيء مادي فوق السماء والله مستو عليه بمعنى أنه فوقه ليجعلوا لله مكان يحويه من ضمن مخلوقاته والعياذ بالله ، والعجيب أنهم يحاولون الدفاع عن أفكارهم الخاطئة هذه بمجموعة من الآيات والأحاديث التي لم يفهموها على ضوء الآيات والنصوص التي تفرض تنزيه الله تعالى وتنفي مشابهته لخلقه ..
ولذلك كلما سألت أحدهم عن سيدنا عيسى ابن مريم عليه السلام ، قال لك بدون تفكير ولا تريث **هو في السماء**فإن قلت له من قال لك ذلك ؟ قال مذكور في القرآن الكريم ، ورغم أن الله تعالى لم يذكر في القرءان الكريم أن سيدنا عيسى عليه السلام رفع الى السماء ، ولا يوجد حديث شريف واحد يقول أنه رفع الى السماء إلا أنهم يصرون على ذلك لأنهم رسم في ذهنهم مسبقا ان الله تعالى في السماء وما دام سيدنا عيسى عليه السلام ذكر أنه رفع اليه إذن هو عنده في السماء ..هكذا يفهمون القضية ولذلك يحاولون أن يثبتوا ذلك من خلال قصة المعراج و أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رآه في السماء ، بالرغم من أنه صلى الله عليه وسلم لم يرى سيدنا عيسى لوحده بل رأى غيره من الأنبياء عليهم السلام كل في سماء وحده أما سيدنا عيسى عليه السلام فرآه بصحبة سيدنا يحي عليه السلام ، و أتسائل أين هي خصوصية سيدنا عيسى في ذلك ؟ وهل معنى أنه رآه في السماء هو فيها فعلا ؟ فهو قد رأى غيره من الأنبياء ولا أحد يقول أنهم في السماء…بكل أسف هكذا ينظرون إلى الله تعالى أنه خلق المكان واتخذ لنفسه مكانا فيه يحويه والعياذ بالله ، فالمشكلة ليست في قضية رفع عيسى بل الطامة في تحديد المكان لله تعالى ..
ومن منطلق أنهم لا يصفون الله تعالى إلا بما وصف به نفسه وكأنهم يلقون عليه اللوم لما وصف نفسه بذلك ، يقولون أن لله تعالى ساق ويدين ووجه وكرسي يجلس عليه ، وأنه يغضب و يمكر وينسى ويستهزأ ويخذع ويضل ، إلا أنهم يبررون ذلك أنهم لا يعرفون شكل الساق واليدين والوجه ، ولا يعرفون طريقة غضبه ومكره ونسيانه واستهزائه و خداعه وإضلاله وغيرها …وحقيقة الأمر أن كل ما قالوا به ما هو إلا لسوء فهمهم لصفات الله تعالى ، فالله تعالى لا يحتاج لجارحة ، وكل ماذكر يجب تأويله بما يتفق مع تنزيه الله تعالى و عدم مشابهته لمخلوقاته ، لان فهمهم ذلك لا يقول به إلا مشرك يشبه إلاهه بالمخلوقات…

الله سبحانه تعالى ليس كمثله شيء خلق المكان وقدر الزمان ، لا يحويه مكان و لا يحده زمان وهو بكل شيء محيط يدبر الأمر في السماوات والأرض هو إلاه في السماء والأرض لا يحتاج لساق ويدين ووجه وكرسي وغيرها من الأمور التي تحتاجها مخلوقاته ، كل صفاته أزلية لا تتعطل فهو يسمع ويرى و يكلم عباده في كل حين و يستجيب لأدعيتهم ، وملحد هو كل من عطل صفة من صفاته ، وقد أمرنا الله تعالى بأن ندعوه بأسمائه الحسنى وأن نذر الذين يلحدون في أسمائه…

ولو سألت أصحاب الفهم التقليدي هل يرى الانسان ربه بعينيه ؟ فإنك تكتشف مدى خطئهم وعدم فهمهم لصفات الله تعالى لأنهم يقولون أن في هذه الدنيا لا يمكن للانسان أن يرى ربه على حقيقته ، أما في الآخرة فإن المؤمنين يستمتعون بالنظر الى وجهه الكريم بأم أعينهم ، ولا شك أنهم استنتجوا ذلك من خلال فهمهم الخاطيء للنصوص كعادتهم ، وكشفوا عن جهلهم لصفات الله تعالى و أزليته ، فالله تعالى هو غيب الغيوب ليس في هذه الدنيا فقط ، والدار الآخرة ما هي إلا حلقة من حلقات خلق الله تعالى فكيف تصوغ لهم عقولهم وقلوبهم أن الله تعالى سيتشكل أمامهم بجسم معين ويروه بأم عيونهم ؟ أليس الله أزلي عندهم؟ هل سيطرأ عليه التغير والعياذ بالله ؟ سبحانك هذا بهتان وافتراء عظيم ..

من خلال هذه الكلمات البسيطة يتضح لكل من له قلب سليم أن الفكر التقليدي السائد مبني على أخطاء جسيمة في اعتقادهم بالله تعالى ، وأن فأس الفهم والقياس الخاطيء دمرت تنزيه الله تعالى تدميرا فجعلته مشابها لمخلوقاته محتاجا لما خلق ، يتأثر بأفعال عباده فيغضب ويمكر ويخدع ويضل والعياذ بالله …ونحن نتسائل ألم يأن لنا أن ننزه الله تعالى ونقدره حق قدره ، ضاربين بكل ما يمس في تنزيهه وتشويهه عرض الحائط من مواريث خاطئة وتقاليد فارغة لا تصلح لأن تبنى عليها العقائد ؟

بهذا نكون قد أنهينا بفضل الله تعالى هذا الجزء الثاني من هذه السلسلة المستمرة في كشف بعض الأخطاء الشائعة التي يقوم عليها الفكر التقليدي السائد بين الناس ولقائنا في الجزء القادم عن الاعتقاد في الملائكة إن شاء الله تعالى .

والصلاة والسلام على سيدنا المصطفى خاتم الأنبياء والمرسلين

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

Abide Mel
مشرف عـام
مشرف عـام

رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : 17/06/2011
عدد المساهمات : 4
نقاط : 12
الموقع : http://mel100.maktoobblog.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى